Politics

مجمع “الملك سلمان العالمي للغة العربية” يطلق “برمجان العربية” لابتكار حلول معالجة اللغة العربية وحوسبتها



أطلق مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، مسابقة “برمجان العربية”، لأحسن تطبيق تكنولوجي في الوطن العربي في معالجة اللغة العربية آليا.

المسابقة التي تتنافس فيها المؤسسات والمجموعات والأفراد في جميع أنحاء العالم من ذوي الكفايات، يرعاها وزير الثقافة السعودي سمو الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، رئيس مجلس أمناء المجمع، تُعد من أبرز التحديات التقنية النوعية في العالم.

وتهدف المسابقة، إلى ابتكار تقنيات ومنصات رقميّة، وتقديم أدوات متخصصة في معالجة اللغة العربية آليًّا، لتعزيز مكانتها بين لغات العالم الحيّة، وتوظيف التقنية لخدمتها، بمجموع جوائز تزيد على مليون ريال سعودي، (38 مليون دينار جزائري تقريبًا).

وذكر الأمين العام المكلف لمجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية الدكتور عبد الله بن صالح الوشمي، في موقع المسابقة، أن “برمجان العربية” يهدف إلى تحقيق مستهدفات رؤية السعودية 2030 الطموحة، وتحديدًا عبر تأكيد مكانتها الرائدة في التحول الرقمي، كما أنها تأتي ضمن إطار تعزيز جهودها المستمرة في خدمة اللغة العربية إقليميًّا وعالميًّا، بما يرسخ حضورها لغة حوار وتواصل عالمي، ومواكبتها للتطوّر التقني.

وأشار الدكتور الوشمي، إلى أن هذه المنافسة تُسهم بشكل رئيس في تأكيد مكانة المملكة العالمية في تطوير قدرات اللغة العربية، وبناء علاقات وثيقة بين الباحثين والمهتمين بهذا المجال، وهو ما يعزز التضافر الجماعي، والسعي لابتكار حلول مميزة تراعي خصائص اللغة العربية، موضحًا أن التسجيل متاح للجميع من داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، لأن هدفها هو خدمة اللغة العربية، واستثمار مشاركة ذوي الكفايات من جميع دول العالم.

كما أن التسجيل في “برمجان العربية” متاح لجميع المشاركين من دول العالم كافة حتى السادس من ماي المقبل من خلال الرابط https://arabicthon.ksaa.gov.sa، وتبدأ بعدها مرحلة القبول تمهيدًا لانطلاق تحديات “البرمجان” في الخامس والعشرين من ماي المقبل.

ومن الأهداف التي يقوم عليها “برمجان العربية”، رفع الوعي بأهمية المعالجة الآلية للغة العربية وسبل المساهمة في ذلك، وتشجيع الابتكار والتطوير، وإذكاء روح المنافسة، وتحفيز العقول لابتكار حلول معالجة اللغة العربية وحوسبتها.

ومن أهم مسارات المنافسة في “برمجان العربية”، مسار الشعر العربي الهادف إلى توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة لابتكار وتطوير نماذج آلية قادرة على تكوين الشعر العربي، واكتشاف بحوره، ومعالجة أخطائه في الوزن والقافية، والتنبؤ الآلي بموضوع القصيدة ونوعها، إضافة إلى مسار تحدي المُعَجِّم الذي يخدم المعاجم العربية الإلكترونية من الناحيتين الصرفية والدلالية، ومسارٍ خاصٍّ بتقديم تطبيقات ومنصات تفاعلية تعليمية تعزز حضور المعرفة بالعربية لدى الأطفال وغيرهم.

ومما هو حري بالذكر أن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية أنشئ بقرار مجلس الوزراء السعودي ذي الرقم (34) في الأول من سبتمبر 2020م، وتضمّن مشروعات رئيسة ضمن برنامج تنمية القدرات البشرية، ويعد أحد برامج رؤية السعودية 2030 الرامية إلى تعزيز دور اللغة العربية إقليميًّا وعالميًّا، ونشرها وحمايتها.

ويتولى مهامّ متعددة تتصل بخدمة اللغة العربية وتشمل المحافظة على سلامتها نطقاً وكتابة، والنظر في فصاحتها وأصولها وقواعدها، وتيسير تعلمها داخل المملكة وخارجها لتواكب المتغيرات في جميع المجالات، عبر نشر الأبحاث والكتب المتخصصة باللغة العربية، واختبارات اللغة العربية ومعاييرها، وتسخير الذكاء الاصطناعي في خدمة اللغة العربية، والمدونات والمعاجم، ومراكز تعليم اللغة العربية، ودعم إثراء المحتوى العربي.



Source link

Leave a Reply

Your email address will not be published.